اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

وسائل احتيال متنوعة لسرقة العملات الرقمية المشفرة

وعود كاذبة للمستثمرين وبرامج ضارة تسرق مئات الملايين من الدولارات سنوياً… وتحديات في استعادتها

استطاعت مجموعة من القراصنة حديثاً اختراق سوق تداول العملات المشفرة «بت مارت» BitMart وسرقة أكثر من 196 مليون دولار من المحافظ الرقمية التي تستخدم عملتي «إيثيروم» و«باينانس» المشفرتين، ويبحث فريق سوق التداول الرقمي في حيثيات هذه السرقة، وقد قام بإيقاف عمليات السحب إلى وقت لاحق. وحدثت عملية سرقة 32 مليون دولار من مشروع العملات المشفرة DeFi100 في مايو (أيار) الماضي من خلال عملية اختراق أيضاً، كما تمت سرقة 610 ملايين دولار من شبكة «بولي نيتوورك» الصينية للعملات المشفرة في أغسطس (آب) الماضي.

ما هي أنواع عمليات الاحتيال في هذا المجال، وكيف يمكن حماية نفسك منها، وهل يمكن استرداد الأموال عبر بنية «بلوكتشين» للعمليات الرقمية؟

في ظل اللامركزية التي تستخدمها بنية «بلوكتشين» Blockcahin، لا توجد طريقة لاسترداد الأموال إلا بتدخل الجهات الحكومية ذات الخبرة التقنية العميقة، وخصوصاً أن الشبكات الأمنية للعديد من الدول ما تزال تفتقر إلى فرق الأمن السيبراني والتحري الرقمي عالي التقنية، ناهيك عن غياب جهة مركزية يمكن اللجوء إليها لطلب إعادة المبالغ أو إيقاف عمليات تلك العملات، حيث إن هذه العملات مسجلة عبر كومبيوترات عديدة منتشرة تستخدم برامج لامركزية.

وفي حال سرقة عملاتك المشفرة، فإنك تعلم أنها موجودة في «بلوكتشين» أمامك ولكنك لا تستطيع استرجاعها، مثل سرقة لص لسيارتك وركنها أمام منزلك وعدم قدرتك على المطالبة بها، الأمر الذي يظهر جانباً بشعاً للامركزية التي تعتمدها تقنية «بلوكتشين»، التي تُعتبر أساس تعامل العملات المشفرة، وهو تذكير لنا بمخاطر الاستثمار في مجال العملات المشفرة. ويجب التعرف على أنواع عمليات الاحتيال في هذا العالم الغريب على البعض، ليحمي مستثمرو العملات المشفرة أنفسهم منها مع سعي المضاربين إلى الدخول فيه وفي مخاطره العالية التي قد لا يعلمون شيئاً عنها.

– احتيال متعدد

من أنواع الاحتيال الشائع إطلاق عملات مشفرة كاذبة تظهر على شكل عملة مشفرة رقمية جديدة تَعِدُ بدعم مئات ملايين الدولارات من المستثمرين. ومن الأمثلة على ذلك إطلاق عملة «وان كوين» OneCoin في منتصف عام 2010 التي وضعت نفسها كخدمة تداول تشفير تعليمية، ليتضح لاحقاً أن هذه العملة غير موجودة على شبكة «بلوكتشين» التي تُعتبر أساس تعامل العملات المشفرة. وبفضلها هرب مؤسسو هذه العملة بنحو 4 مليارات دولار. كما أُطلقت عملة «باي كوين» PayCoin في عام 2019 للمستثمرين بعد تأكيد حصولها على 100 مليون دولار كرأس مال احتياطي، الأمر الذي لم يكن صحيحاً، وليخسر المستثمرون أموالهم. ولحسن الحظ، فقد تم القبض على مؤسس العملة وحُكم عليه بالسجن لمدة 21 شهراً وتعويض المستثمرين.

ونذكر كذلك عملة «داو» DAO التي تم إطلاقها في شهر أبريل (نيسان) 2016. ولكنها تعرضت لاختراق بسبب وجود ثغرة أمنية في نظام عقود العملة المشفرة، الأمر الذي أدى إلى خسارة أكثر من 50 مليون دولار أميركي ومن ثم اختفاء العملة كلياً. وتمت سرقة أكثر من 882 مليون دولار من العملات المشفرة منذ عام 2017 خلال التبادلات عبر الإنترنت، واتهام قراصنة كوريا الشمالية بالوقوف خلف ذلك. كما تمت سرقة 56 في المائة من أموال العرض الأولي للعملة الرقمية المشفرة «آيكو» ICO خلال عام 2017.

الجدير ذكره أن تداول هذه العملات المشفرة ينطوي على العديد من المخاطر، حيث إن قيمها لا تخضع لأمور يستطيع المستثمر إحكامها، مثل ارتفاع أو انخفاض سعرها بشكل حاد بسبب تغريدة واحدة من شخص مشهور، مثل إعلان استثمارهم بها أو تخليهم عنها. هذا، وقد ينجم عن هذا الأمر ظهور عمليات احتيال تحمل اسم ذلك الشخص دون وجود أي علاقة له بذلك الأمر، حيث تمكنت مجموعات من الأشخاص الذين انتحلوا شخصية «إيلون ماسك»، الرئيس التنفيذي لشركتي «تيسلا» و«سبايس إكس» من النصب على مستثمرين في العملات المشفرة وسرقة ما لا يقل عن مليوني دولار بإيهامهم إرسال عملاتهم الرقمية إلى حسابه ليقوم هو بالاستثمار بها ومن ثم يوزع الأرباح عليهم.

ووفقاً لتقرير من لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية في مايو (أيار) 2021. فقد بلغت عمليات الاحتيال المالية في سوق العملات المشفرة أعلى مستوياتها على الإطلاق، حيث تمت خسارة أكثر من 50 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الحالي، وأكثر من 80 مليون دولار بين أكتوبر (تشرين الأول) 2020 ومايو (أيار) 2021.

– برامج مزيفة

ونذكر مجموعة من البرامج الضارة التي تسرق العملات المشفرة بإيهام المستخدمين أنها تساعدهم في إدارة العملات المشفرة وتداولها ببساطة، ولكنها تقوم بتثبيت برامج ضارة على أجهزة المستخدمين لسرقة أموالهم. وحملت هذه التطبيقات المزيفة أسماء «جام» Jamm و«كاينتوم» Kintum و«إي ترايد» eTrade و«داو بوكر» DaoPoker التي يمكن تحميلها من مواقع متخصصة. ويستخدم آخر تطبيق مذكور حيلة للعب عبر الإنترنت والمراهنة باستخدام العملات المشفرة، ليقوم بسرقة عملات المستخدمين.

وتدعم هذه التطبيقات نظم التشغيل «ويندوز» و«ماك» و«لينوكس»، وتسجل ما يتم إدخاله عبر لوحة المفاتيح في جميع الأوقات وتحفظ صوراً لشاشة المستخدم دون علمه بذلك، وتقوم بتحميل ملفات من وحدة التخزين إلى الإنترنت وتحميل ملفات ضارة من الإنترنت إلى جها المستخدم، وحتى تنفيذ أوامر مختلفة على كومبيوتره دون علمه. وتستطيع هذه البرامج تسجيل مفاتيح محافظ العملات المشفرة وسرقة الحسابات بعد ذلك، ويُقدر إصابة نحو 6500 شخص بها.

– نصائح لمتداولي العملات المشفرة

بهدف تجنب أي أخطاء والابتعاد عن خسارة عملاتك الرقمية وأموالك، يجب البحث مطولاً عن العملة الرقمية المناسبة لك وقراءة الكثير عنها قبل الاستثمار بها، وخصوصاً الجديد منها، وذلك لمعرفة مدى مصداقية وموثوقية القائمين على العملة. ولا يُنصح الاستثمار بأي عملة لا يُعرف أي شيء عن الفريق الذي يديرها، حتى لو كان سعر تداولها مرتفعاً. كما يُنصح بالتداول بقيم منخفضة في البداية، وذلك لبناء الثقة بالعملة والفريق الذي يديرها وللابتعاد عن مخاطر التداول بالقيم الكبيرة.

ويُنصح كذلك بتوزيع استثمارك في هذا المجال عبر عدة عملات مشفرة، وذلك تلافياً لخسارة قيمة استثمارك في عملة واحدة قد تنهار قيمتها بسبب التغييرات العشوائية لها، أو لأنها قد تكون خدعة محكمة. كما يُنصح بنقل معظم عملاتك المشفرة إلى محافظ «باردة» غير متصلة بالإنترنت، والإبقاء على مبالغ منخفضة في المحافظ المتصلة بالإنترنت.

وفي حال سرقة أي مبلغ من محفظتك الرقمية، يجب تغيير كلمة السر فوراً من خلال جهاز يختلف عن ذلك الذي استخدمته للتعامل مع محفظتك، وذلك لتلافي نسخ كلمة السر الجديدة في حال كان القراصنة قد ثبّتوا برنامجاً لسرقة ما تكتبه على لوحة المفاتيح. كما يُنصح بحذف محفظتك الرقمية وإنشاء محفظة جديدة لحماية عملاتك المشفرة الأخرى. وإن كنت تستخدم شركة وسيطة لإدارة العملات، فيجب الاتصال بهم لإيقاف تداول عملات محفظتك الرقمية، وقد تستطيع تلك الشركة تعويضك في حال تقديمهم خدمة التأمين ضد السرقة.



الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق