آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

«السلات».. وجبة أهالي البحر الأحمر تحافظ على مكانتها في الجنوب

يستمر الاحتفال بعيد الأضحى في جنوب البحر الأحمر، وتأخذ الاحتفالات طابعاً مختلفاً، حيث يحرص أهالي جنوب المحافظة، من قبائل «العبابدة» و«البشارية» على نحر الذبائح في المراعي الخضراء والوديان داخل سلاسل جبال البحر الأحمر الشرقية، ويتبادل الأهالي الوجبات طبقاً للعادات والتقاليد.

تعتبر وجبة لحم الضأن المشوي على الأحجار، المعروفة باسم «السلات» أهم وجبة تشتهر بها قبائل جنوب البحر الأحمر، ويحرصون على إعدادها في المناطق الصحراوية، ومازالت هذه الوجبة تلقى إقبالاً كبيراً بين أبناء القبائل، لتحافظ على مكانتها في مناطق الجنوب.

يوضح «ناصر منصور»، من أهالي جنوب البحر الأحمر، أن وجبة «السلات» هي عبارة عن لحم الضأن، أي لحوم الأغنام والماعز، التي يتم طهوها عن طريق وضعها على أحجار «البازلت»، بعد وضعها في وسط الأخشاب والأعشاب المشتعلة بالنيران، ويتم تقليبها لمدة ساعة، ووضع البهارات المختلفة عليها، وسميت «السلات» نظراً لأن البازلت يعمل على سلت الدهون من اللحوم.

ويقول «الشيخ سدو»، شيخ مشايخ الجنوب، إن وجبة «السلات» من أهم الأكلات في المنطقة، وتتكون من لحوم الضأن والماعز التي يتم تربيتها لدى معظم السكان، حيث يتم اختيار الخروف أو ذكر الماعز «الجدي»، بعد تسمينه لعدة أشهر، وذبحه وتقطيعه إلى أرباع، ثم يتم تقطيع الأرباع إلى قطع صغيرة، بعد فصلها عن العظام، وتوضع على أحجار الجرانيت والصوان والبازلت، لتكون سريعة الطهى، ثم توضع تحتها طبقة أخرى من الأخشاب، وقطع الفحم المشتعلة بالنيران، مؤكداً أن هذه الوجبة عادةً ما تكون خالية من أي دهون.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock