رياضة

هيومن رايتس تدين الانتهاكات بحق الأطفال في الرياضة باليابان



انتقدت شخصيات بارزة من الوسط الحقوقي في اليابان ومنظمة هيومن رايتس ووتش عدم بذل البلد الآسيوي لجهود حقيقية لوقف سوء معاملة الأطفال في الرياضة الذي يحدث على نطاق واسع وبدرجة كبيرة.


وقدمت المنظمة أمس عدة تقارير تشير إلى استخدام العقاب الجسدي والانتهاكات في الرياضة اليابانية بما يشكل اعتداء على الطفولة، داعية الحكومة اليابانية لإنشاء مركز للرياضة الآمنة يحمي الأطفال الرياضيين.

وكشفت الناشطة في (هيومن رايتس ووتش) مينكي ووردن “تؤكد الشهادات التي جمعناها من أطفال وشباب يمارسون 50 رياضة استخدام العنف الجسدي في الرياضة على شكل ضربات وصفعات واستخدام المضارب وأدوات أخرى فضلا عن الحرمان من الماء والطعام وفرط التدريب والاستغلال الجنسي”.

وكان 46% تقريبا من 381 رياضيا تقل أعمارهم عن 24 عاما، قد شكوا من تعرضهم لانتهاكات في الرياضة باليابان “وانتهى الأمر بكثير منهم بالمعاناة من الاكتئاب والصدمات لبقية حياتهم”، وفقا للمنظمة.

يشار إلى أن اليابان تشجع الرياضة في المدارس ويمارسها بالفعل نصف مليون شخصا سواء في المدارس أو الأندية، لكنها تملك تاريخا حافلا من العقاب الجسدي أو (تايباتسو) باليابانية.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock