رياضة

التزام اللاعبين والأعمال الخيرية يُقرب إنجلترا من التتويج بـ يورو 2020



يسود الالتزام أجواء المنتخب الإنجليزي على مدار منافسات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، خاصة فى ظل عدم وجود نجوم مثيرين للجدل داخل المعسكر، مثل بول جاكسوين أو فيني جونز، الأمر الذى صب فى مصلحة رجال مدير الفني جاريث ساوثجيت، ويقربهم من حلم الفوز بالبطولة القارية، التى استعصت على الأجيال المثيرة للجدل التى مرت على منتخب “الأسود الثلاثة”.


وأظهر لاعبو المنتخب الإنجليزي الكثير من الإشارات التي تؤكد أن يختلفون عن سابقيهم داخل الملعب وخارجه، وذلك بعد إعلان الاتحاد المحلي لكرة القدم تبرع اللاعبين بجوائزهم في البطولة، والتي قد تصل لـ10 ملايين يورو حال التتويج باللقب، لقطاع الصحة فى البلاد، والذى عانى على مدار العام الماضي بسبب انتشار جائحة كورونا.

يضاف إلى ذلك الأعمال الخيرية التى يقوم بها نجم مانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي ماركوس راشفود، والذي نجح مؤخرا فى دفع الحكومة البريطانية لزيادة الدعم للعائلات الأكثر احتياجا خلال فترات إجازات المدارس، وهى الفترة التى لا يحصل خلالها الأطفال الفقراء على الوجبات التى اعتادوا عليها خلال الأيام الدراسية، وهو الأمر الذى عانى منه اللاعب نفسه خلال سن الطفولة.

أما الجناح المتألق رحيم ستيرلينج فاشتهر هو الآخر بمحاربته للعنصرية بكل أنواعها، وذلك بعد معاناته من الأمر بسبب الهجوم المتكرر عليه فى ملاعب كرة القدم وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، لتكرمه الملكة إليزابيث الثانية بسبب دوره وكفاحه من أجل الوصول للمساواة بين جميع أفراد المجتمع.

وينضم للقائمة أيضا لاعب وسط ليفربول، جوردان هندرسون، الذي تم تكريمه مؤخرا هو الآخر بسبب دوره القيادي خلال مكافحة فيروس كورونا على مدار الفترة الماضية، بعدما اجتمع بلاعبي الدوري الإنجليزي في أكثر من مناسبة، وطالبهم بالتبرع للقطاع الصحي في بريطانية، من أجل دعم البلاد في تلك الفترات الصعبة.

ويظهر أيضا العديد من النجوم الذين أظهروا التزاما داخل الملعب وخارجه، على رأسهم يظهر كالفين فيليبس وماسكون ماونت وديكلان رايس وجون ستونز وجادون سانشو ولوك شو بين آخرين.

ومثل أي مجموعة تكون هناك بعض الحالات الاستثنائية، مثل هاري ماجواير الذي تم القبض عليه في اليونان خلال عطلته الأخيرة، وكايل ووكر وفيل فودين وجاك جيريليش الذين خالفوا قواعد الحجر الصحي الخاص بكورونا في أكثر من مناسبة، وتسبب الأمر في استبعاد الثاني ولاعب وسط مانشستر سيتي من معسكر منتخب بلاده في بطولة دوري الأمم الأوروبية.

إلا أن الاستثناءات المذكورة لم تنل من الأجواء العامة للمعسكر، والتي يسودها الالتزام والتركيز على هدف واحد، وهو الفوز بمنافسات اليورو، واجتياز العقبة الأكبر المتمثلة في المنتخب الإيطالي على ملعب ويمبلي يوم الأحد المقبل.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock