آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

فايننشال إكسبرس: دبي "جنة المستثمر" ووجهة الحُلم ما بعد الوباء

لفتت تقرير لصحيفة الأعمال الهندية “فايننشال إكسبرس” إلى أن دبي جنة المستثمر ووجهة الحلم بالنسبة للكثير من المستثمرين وقاصدي المدينة من الهند. إذ تقدم دبي عوائد إيجارية غير مسبوقة حتى بالنسبة للعديد من الأسواق العالمية، بحيث يمكن أن يشتري المرء بحوالي مليون دولار أمريكي مساحة عقارية أكبر بكثير في دبي مقارنة بمعظم المدن العالمية الأخرى مثل مومباي وشنغهاي ولندن وسنغافورة وموناكو. إضافةً إلى أن سوق العقارات في دبي منظم للغاية، ويتمتع المستثمرون بالحماية من قبل هيئة تنظيم العقارات المطبقة بصرامة والمطورون مسؤولون أمامها.

أكد التقرير الإيجابي بأن دبي مدينة عالمية وتدعمها الحكومة من نواحٍ عديدة، وأن جاذبيتها الحقيقية تكمن الطريقة التي تُدار بها. فقد ضمنت استباقية حكامها وحكومة الدولة بقاء المدينة مثيرة للاهتمام على الدوام للمستثمرين، إضافةً لانتعاش السياحة والتوزيع السريع للقاحات، بحيث يقترب النشاط التجاري في دبي بسرعة من مستويات ما قبل الوباء. حيث أن أكثر من 74٪ من السكان المؤهلين قد تم تطعيمهم بنجاح، ويبدو أن هدف التطعيم بنسبة 100٪ سيتحقق بالتأكيد بحلول نهاية عام 2021، بحسب الصحيفة الهندية.

من جهة أخرى، قدمت الحكومة قوة دفع كبيرة من خلال إجراء تغييرات رئيسية على قوانين ملكية الشركات وقوانين التأشيرات. كما وتسمح دبي الآن بملكية الأعمال بنسبة 100٪ دون الحاجة إلى شريك محلي.  وبالمقابل، ظهر برنامج التأشيرة الذهبية نقطة جذب حقيقية لطامحي الإقامة في الإمارات العربية المتحدة. ومع كل تلك التغييرات، فتحت دبي أبوابها مرة أخرى للعالم مع طمأنة كل من يعيش ويعمل هناك بالصحة والسلامة.

حالياً، يعتبر سوق العقارات بالمدينة أكثر شفافية وتوجها نحو الامتثال، مما يوفر راحة كبيرة للمستثمرين العقاريين. ومع تنظيم العرض بشكل كبير منذ الوباء، فإن الزيادة في الطلب ستحافظ على أسعار العقارات في مسار تصاعدي في المستقبل المنظور.

جميع الطرق تؤدي إلى دبي

بالنسبة للهنود، كانت دبي دائماً وجهة الحلم، فجودة الحياة في هذه المدينة ذات المستوى العالمي يمكن مقارنتها بنظيراتها العالمية. إذ تقع على بعد 3.5 ساعات فقط بالطائرة من مومباي، مما يجعل السفر من وإلى دبي مريحا للغاية. لهذا السبب، كان العديد من الهنود ينظرون إلى دبي على أنها موطنهم الثاني. كما وتضيف أوجه التشابه بين الثقافات والمأكولات إلى الجاذبية الشاملة. فبالنسبة للهنود، تقدم دبي أسلوب حياة عالمي لا مثيل له.

 كما وأبرز تقرير “فايننشال إكسبرس” أن الأثرياء الهنود يتطلعون حالياً وأكثر من أي وقت مضى إلى للاستثمار في عقارات مدينة دبي، في فترة ما بعد الجائحة الصحية العالمية، باعتباره أسرع طريقة للحصول على تصريح إقامة في الإمارات.

وعند البحث عن منازل للهيش في دبي منذ بدء الوباء، يستثمر الهنود في دبي لأسباب مختلفة، فبالنسبة للبعض، غالباً ما يقصد وينجذب أولئك المشترون نحو نخلة جميرا ومارينا ووسط المدينة. ومن جهة أخرى، يتجه المستثمرون الذين يبحثون عن عائد الاستثمار إلى مواقع مثل قرية جميرا الدائرية وأبراج بحيرة الجميرا والميدان ودبي هيلز إستيت. إذ توفر تلك المواقع عوائد مرضية للغاية على الاستثمارات، كما أن السعر جذاب للغاية.

هناك متغير آخر للطلب يتعلق بنمط الإسكان ويشمل إلى حد كبير إما الشقق أو الفلل، حيث يلعب الهيكل الأسري دوراً في ذلك- يفضل المتزوجون حديثا الإقامة في الشقق بينما تفضل العائلات الكبيرة الفيلات المستقلة. ومنذ أن أعاد الوباء تصور الطريقة التي تعمل بها المكاتب والمدارس، زاد الطلب على المنازل الأكبر حجماً. يقوم مالكو المنازل الحاليون في دبي بالترقية بانتظام من منازل عادية مكونة من 3 غرف نوم إلى خيارات أكثر اتساعا.

طباعة
Email





الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock