آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بعد تحذير الأزهر من لعبة "فورتنايت".. باحث بالأزهر يوضح أمورا يجب التعامل بها مع الأولاد


03:31 م


الأحد 04 يوليه 2021

كتب- محمد قادوس:

بعد تحذير مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، من ممارسة لعبة فورتنايت «Fortnite» الالكترونية بعد تكرر حوادثِ الكراهيةِ والعنف والقتل والانتحار بسببها، وبسبب غيرها من الألعاب المشابهةِ لها في وقتٍ سابق.

فقد توجه مصراوي بسؤال الى الدكتور، ابو اليزيد سلامة الباحث الشرعي بمشيخة الازهر الشريف: لماذا أثارت لعبة فورتنايت غضب الأزهر؟

فقال الباحث الشرعي في جابته إن الازهر من منطلقه التوعوي والتنويري دائما ما ينظر إلى هذه الاحداث وينظر إلى ما يترتب عليها بعد ذلك، مشيرا الى ان هذه اللعبة التي انتشرت في هذا الوقت والتي يوجد بها شخص في إحدى المراحل يمسك في يده بشيء يشبهه بالبلطة وكأنه يريد ان يهدم الكعبة، على ان المقصود من هذه اللعبة هو اللعب في عقول أبنائنا وهدم القيم في قلوبهم.

ونصح سلامة، عبر فيديو نشره موقع مصراوي، الآباء بأن يتابعوا أولادهم في موضوع الألعاب المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى الانترنت، وعلينا ان نوعيهم ويجب ان يكون بين الأب وأبنائه التواصل الدائم.

وأضاف الباحث الشرعي أن هذه الأشياء تؤدي في النهاية الي إنتاج منحرف تماما عن الدين وبعدين تماما عن القيم، او انتاج آخر بحيث اننا نلاقي اشخاصا متطرفين ومتشددين يواجه هذا الكلام بالعنف.

وأوضح سلامة أننا دائما ما ندعو ابنائنا إلى أن يمارسوا الرياضة، والألعاب التي تساعدهم على تقويه أجسادهم وتنمية عقولهم، مشيرا إلى ان هذه الألعاب المنتشرة على الإنترنت في الآونة الأخيرة لم تساعدهم على تنمية الاخلاق، أو على تنمية البدن، بل بالعكس ان هذه الألعاب تساعد على الهدم وتساعد على الابتعاد على دين الله- سبحانه وتعالى-وتساعدهم على العنف.

وقال سلامة إن القرآن الكريم دائما يوجهنا إننا نخاطب أبناءنا ونتكلم معهم {قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}، [يوسف:5].

وفي قوله تعالى {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ ۖ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ* وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ}، [لقمان:17* 18].

وأضاف سلامة أنه لو أردت أن تفتح عقل ولدك لكي يستجيب لك، ولابد ان تفتح قلبه أولا ولابد ان تتعامل معه أو تناقشه، وعليك ان تفتح حوارا جيدا بينك وبين أولادك وبينك وبين زوجتك، حتى لا نصل مرحلة لا نرضى عنها ولا يرضي عنها ربنا.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock