آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

الجيش الإثيوبي: نقوم بحراسة دقيقة لسد النهضة وسنحميه من أي عدوان

أكد القائد العام للقوات الجوية الإثيوبية، الجنرال يلمما مرداسا، اليوم الأحد، إن القوات الإثيوبية تعزز وحداتها أكثر من أي وقت مضى، مشددا على أنها تقوم بحراسة دقيقة لسد النهضة.

وأدلى المسؤول العسكري بتصريحاته، خلال منح عدد من الشارات والرتب العسكرية للمنتسبين إلى سلاح الجو الإثيوبي.

وأضاف مرداسا، أن محاولات زعزعة استقرار البلاد وإشاعة الفوضى داخليا وخارجيا لن تنجح، مشيرا إلى أن الجيش يمثل رمز سيادة البلاد، وسيتطلع بكامل دوره في حماية وحراسة سد النهضة من أي “عدوان”.

في غضون ذلك، قال غيديون أسفاو، رئيس اللجنة الفنية الإثيوبية لمفاوضات سد النهضة، إن نجاح عملية الملء الثاني سيمكن السد من ضمان الحماية لكونه سيخزن نحو 18.4 مليار متر مكعب خلفه السد، مما يجعله محميا ذاتيا.

وأضاف غيديون، خلال منتدى تشاوري نظمته جامعة دبرا برهان شارك فيه عدد من الخبراء، أن أعمال البناء تشارف نهايتها حيث بلغت الأعمال الكلية نحو 80 في المئة، وفقا لسكاي نيوز.

وأشار إلى أن إثيوبيا وصلت ببناء سد النهضة إلى مرحلة لا رجعة، وأن بلاده نتطلع إلى اكتمال السد الذي أصبح حلم كل إثيوبي.

 وقال خبير الموارد المائية وأستاذ الجيولوجيا بجامعة القاهرة عباس شراقي إن هناك صورا حديثة متداولة من موقع إنشاءات سد النهضة تكشف تفاصيل جديدة، مفادها بأن الجانب الإثيوبي نجح في الانتهاء من تعلية الممر الأوسط لسد النهضة بارتفاع 4 أمتار إضافية، مما يعكس الجدية في إتمام عملية الملء الثاني.

وأكدت إثيوبيا مرارا أنها تنوي إجراء الملء الثاني لسد النهضة والذي يقدر بـ13.5 مليار متر مكعب، في موعده المقرر في يوليو المقبل، مما أثار مخاوف مصر والسودان من تراجع حصتهما من المياه.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد شدد على أن مصر لن تقبل بالمساس بأمنها المائي وبالتالي ضرورة التوصل للاتفاق القانوني الملزم المنشود، الذي يحافظ على حقوق مصر المائية ويحقق مصلحة جميع الأطراف ويجنب المنطقة المزيد من التوتر وعدم الاستقرار.

طباعة
Email





الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock