آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

148.4 مليون إصابة بفيروس كورونا حول العالم

وصل إجمالي الإصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، منذ ظهوره، في وسط الصين، في أواخر عام 2019، إلى 148 مليونا و480 ألفا و35 حالة، كما وصلت الوفيات إلى 3 ملايين و133 ألفا و637 حالة، بينما بلغت حالات الشفاء من الفيروس، 126 مليونا و99 ألفا و853 حالة.

وقالت «لجنة الصحة الوطنية» الصينية، اليوم، إن البر الرئيسي الصيني أبلغ عن 11 حالة إصابة جديدة بـ«كورونا» جميعها وافدة، مشيرة في تقرير يومي، إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن أي حالات جديدة مشتبه بها أو وفيات مرتبطة بالفيروس، أمس الاثنين، وفقا لما ذكرته وكالة انباء «شينخوا» الصينية.

 

ارتفاع إجمالي إصابات كوريا الجنوبية إلى 119898 حالة

وفي كوريا الجنوبية، أعلنت «الوكالة الكورية للسيطرة على الأمراض»، اليوم، تسجيل 512 إصابة جديدة بـ«كورونا» خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 119898حالة، وفقا لما ذكرته وكالة  «يونهاب» الكورية الجنوبية.

كما قالت السلطات في كوريا الجنوبية، إنه تم تسجل 3 حالات وفاة جديدة بالفيروس  لتصل الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 1820 حالة.

وسجلت وزارة الصحة الفرنسية، امس الاثنين، 5952 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 5.5 مليون حالة، فيما لايزال الضغط على المستشفيات  كبيرا مع ارتفاع حصيلة مرضى العناية المركزة مجددا لأكثر من 6000 حالة.

مجموع وفيات «كورونا» في البرازيل تصل إلى 391936 حالة وفاة

وفي البرازيل، سجلت السلطات، 28636 إصابة مؤكدة بـ«كورونا»، و1139 وفاة، ليرتفع إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 14369423حالة، فيما وصل مجموع الوفيات جراء الإصابة بالفيروس إلى  391936 حالة وفاة، وفقا لما ذكرته وكالة الانباء السعودية الرسمية «واس».

 

ارتفاع إجمالي إصابات «كورونا» في المكسيك إلى 2329534 حالة

وفي المكسيك، أعلنت وزارة الصحة، امس الاثنين، تسجيل 1143 إصابة جديدة بـ«كورونا» و116 وفاة، ليرتفع إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 2329534 حالة، فيما وصلت الحصيلة الإجمالية للوفيات جراء الإصابة بالفيروس إلى 215113 حالة.

وقالت وزارة الصحة المكسيكية، إن العدد الحقيقي للإصابات قد يكون أعلى بكثير من الحصيلة المسجلة رسميا، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

وفي الإكوادور، أعلن الرئيس المنتخب، جيلييرمو لاسو، أنه وجه رسائل إلى رؤساء روسيا والولايات المتحدة والصين، طلب منهم فيها مساعدة بلاده في مكافحة «كورونا».

وقال لاسو، أثناء تقديمه تشكيلة الحكومة الجديدة، أمس الاثنين، إنه تم توجيه رسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بطلب المساعدة والدعم في مجال اللقاحات، مضيفا: «أطلقنا مع الحكومة الجديدة الإجراءات للإسراع بضمان توريد اللقاحات».

وأوضح لاسو، أنه وجه رسالتين مماثلتين إلى واشنطن وبكين. وكانت الإكوادور، عقدت في وقت سابق، اتفاقات لتوريد لقاحات «فايزر» الأمريكية و«أسترازينيكا» البريطاني السويدي و«سينوفاك» الصيني، وحصلت على نحو مليوني جرعة، فيما تم تطعيم 800 ألف شخص، وتلقى التطعيم الكامل نحو 200 ألف شخص.

من جانبه، دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن، مواطنيه إلى عدم التخلف عن الجرعة الثانية من لقاح «كورونا»، بعد معلومات عن أن أكثر من 5 ملايين أمريكي لم يتلقوا الجرعة الثانية لأسباب مختلفة.

وقال بايدن في تغريدة عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «تذكروا إذا تلقيتم لقاح (فايزر) أو (موديرنا)، أنكم بحاجة إلى جرعتين للحصول على نطاق الحماية الكامل. لا تهملوا الجرعة الثانية».

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، أشارت في وقت سابق، إلى أن حوالي 8% من الأمريكيين الذين تم تطعيمهم بالجرعة الأولى من لقاح «كورونا»، ما يعادل أكثر من 5 ملايين شخص، لم يتلقوا الجرعة الثانية لأسباب مختلفة.

وكان مسؤول كبير في الرئاسة الامريكية «البيت الأبيض»، قال في وقت سابق، إن الولايات المتحدة ستمنح دولا إضافية، 60 مليون جرعة من لقاح «أسترازينيكا».

استطلاع: حوالي 46% من الأمريكيين يعتقدون أن لقاح «جونسون» آمن جدا

وفي سياق متصل، اعتبر أقل من نصف الأمريكيين، لقاح «جونسون أند جونسون» الامريكي، آمنا، ويوجد بالكاد أكثر من خُمس من لم يتم تطعيمهم بعد لديهم الاستعداد لتلقي اللقاح، وأظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته قناة «أيه بي سي» الأمريكية «واشنطن بوست» الامريكيتين، امس الاثنين، أن حوالي 46% من المشاركين في الاستطلاع، يعتقدون أن اللقاح آمن جدا أو إلى حد ما، مقارنة بميل أكثر من 7 من كل 10 أشخاص إلى لقاحي «فايزر» و«موديرنا».

وقال حوالي 73% من الذين لم يتم تطعيمهم بعد إنهم غير مستعدين لتلقي لقاح «جونسون»، فيما لا يرغب 1 تقريبا من كل 4 أمريكيين، أو 24%، في الحصول على أي لقاح ضد «كورونا»، وفقا لـ«شينخوا».

 

 

 

 

وطلبت الحكومة الإقليمية لمقاطعة «أونتاريو» الكندية دعم القوات المسلحة ومنظمة «الصليب الأحمر» الكندي لها، في مواجهة الموجة الثالثة من «كورونا».

 

 

 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock