آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

وزير الزراعة: نبذل جهودا حثيثة للحفاظ على الأمن المائي والغذائي

قال الدكتور السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الوزارة تبذل جهودًا حثيثة للحفاظ على الأمن المائي والغذائي، وزيادة تنافسية المنتجات والمحاصيل الزراعية، من خلال إنفاذ اتفاقات الزراعة التعاقدية في الأراضي القديمة بالوادي والدلتا، كآلية للتغلب على مشكلة تفتت الحيازات، من خلال وجود طرف ثالث للتعاقد علي شراء هذه السلع.

وأضاف «القصير»، خلال كلمته في مؤتمر إطلاق البرنامج الوطني للإصلاحات الهيكلية، الذي عقد اليوم بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أن الطرف الثالث قد يكون الهيئة العامة للسلع التموينية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، بالنسبة للسلع الاستراتيجية، على أن تتولي وزارة الزراعة متابعة تنفيذ هذه التعاقدات مع الفلاحين والمزارعين.

وأشار وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إلى أنه هذا يكون بالإضافة لطرف رابع مثل شركات التأمين التي تؤمن علي الفلاح في حالة عدم الوفاء ببنود العقد، نتيجة لظروف مناخية خارجة عن إرادته، وقد أطلق بالفعل التنفيذ التجريبي في محصولي فول الصويا وعباد الشمس وكميات من القطن.

وأوضح الوزير، أن قطاع الزراعة يتضمن عددا من الفرص الاستثمارية، سواء فيما يتعلق بالمشروعات المرتبطة بمشروعات استصلاح وزراعة الأراضي ضمن مشروعات التوسع الأفقي التي تتبناها الدولة في السنوات الأخيرة كمشروعات قومية، آخرها مشروع الدلتا الجديدة، لمساحة مليون فدان، ومشروعات استصلاح وزراعة الأراضي بشمال ووسط سيناء وجنوب الوادي وغيرها من المناطق.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock