رياضة

مدفع الإفطار.. رونالدينيو يخدع الجميع ويكتب شهادة ميلاده فى مونديال 2002



للأهداف الشهيرة حكايات لا تنسى من كواليس للاعبين قبل وبعد تسجيلها، وكيف أثرت تلك الأهداف الساحرة المستديرة وظلت محفورة فى أذهان كل عشاق كرة القدم، ونرصد لكم طوال شهر رمضان المبارك تقريرا يوميا بعنوان “مدفع الإفطار” نستعرض خلاله قصة أحد الأهداف الشهيرة.


فى حلقة اليوم نتحدث عن الهدف الرائع الذى سجله النجم البرازيلي السابق رونالدينيو خلال المباراة الأكثر إثارة فى ربع نهائى كأس العالم 2002 والتي جمعت السيليساو مع المنتخب الإنجليزى، فى الشوط الأول نجح منتخب إنجلترا فى تسجيل هدف التقدم عن طريق النجم الشاب آنذاك مايكل أوين، ولكن ريفالدو نجح فى تسجيل هدف التعادل للبرازيل فى الوقت الضائع من زمن الشوط الأول، لينتهى بالتعادل 1 / 1. 


ولكن بعد 5 دقائق من بداية الشوط الثانى فاجأ الساحر الصغير رونالدينيو العالم أجمع عندما سجل أغرب هدف فى البطولة فى مرمى الحارس المخضرم ديفيد سيمان، من ركلة حرة. 


الجميع ظن أن رونالدينيو يرسل كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، بمن فيهم سيمان نفسه، ولكن المفاجأة أن الحارس الإنجليزى فوجئ بالكرة وهى تعانق شباكه بطريقة غير متوقعة، ليكون ذلك الهدف واحداً من أغرب وأجمل الأهداف فى تاريخ المونديال، حيث ساهم فى فوز البرازيل 2 / 1، والتأهل لنصف النهائى، قبل أن يصل للنهائى ويُتوج باللقب على حساب ألمانيا.


وكشف زميله السابق الأسطورة ريفالدو السر وراء هدف رونالدينيو وقال: “فزنا في تلك المباراة 2-1، وقام رونالدينيو بتمرير كرة الهدف الأول الذي أحرزته ونجح في تسجيل الثاني”.


وأضاف: “كان هدفًا تاريخيًا، لقد قام بتسديد الكرة من مسافة بعيدة جدًا من ركلة حرة مباشرة وخدع سيمان (حارس إنجلترا)”.


وأتم: “بعد المباراة سألته عن الهدف، وأخبرني أنه درس سيمان جيدًا قبل المباراة، ويعرف أنه يميل إلى اتخاذ خطوتين إلى الأمام في هذا النوع من الركلات الثابتة، لذلك كان يخطط لمفاجئته وهو ما فعله”.



الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock