آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

صدمات التقاعد



بقلم: موضي الزهراني

يواجه الكثير من المقبلين على مرحلة التقاعد (وخاصة ممن لم يخطط لتلك المرحلة نهائياً) بصدمات مختلفة ستسيء بلا شك لاستقراره الأسري وراحته النفسية!

ومن أهم تلك الصدمات:-

١- نزول الراتب إلى مستوى غير متوقع وخاصة ممن تكون رواتبهم مدعومة ببعض البدلات حسب طبيعة عملهم لدرجة أن البعض من الكوادر قد تتجاوز نسبة النزول لأكثر من نصف الراتب سابقاً!

٢- ضعف الخدمات الطبية المقدمة للكثير من المتقاعدين الذين خدموا الدولة لأكثر من ٣٠ سنة حيث لا يوجد تأمين طبي معتمد للكثير منهم، وخاصة ممن لا تخدمهم قطاعاتهم السابقة في المجال الطبي! أو من هم على وظائف العقود والقطاع الخاص.

٣- ضعف الخدمات السكنية المقدمة لمن لم تشفع لهم سنوات خدمتهم في تملّك سكن مناسب لأُسرهم وقد يتعرضون لضغوط نفسية بسبب حجم التمويل العقاري من البنوك الذي قد لا يغطي قيمة السكن المرغوب شراءه (خاصة في ظل ارتفاع العقارات الخيالي في السنوات الأخيرة)!

٤- الإحساس بالتهميش لخبراتهم وكفاءاتهم في بعض مجالات الوظائف التي تحتاج للخبرات الناضجة في إدارة خططها الوظيفية!

ولمعالجة هذه الصدمات المالية والنفسية والأُسرية بعد التقاعد أطلقت المؤسسة العامة للتقاعد بعض البرامج الداعمة لهم من خلال تطبيق تقدير Taqdeer وهو أحد المبادرات الوطنية والذي يتضمن عدة خدمات وتخفيضات في مجال الفندقة والمراكز الطبية وتمويل السيارات وكذلك في مجال استقطاب الخبرات للراغبين والقادرين على العمل في مجال تخصصهم وخبراتهم السابقة لكن مازال الدعم في المجال السكني يحتاج لدراسة ودعم في ظل هذا الغلاء الفاحش للعقارات السكنية . كذلك نأمل من المؤسسة العامة للتقاعد مشكورة على تطور خدماتها المُقدمة للمتقاعدين الاهتمام ببرامج التهيئة والاستعداد لما بعد مرحلة التقاعد مع مختلف القطاعات وكذلك الاهتمام بالإعلان عن هذا التطبيق الذي يجهله الكثير من المتقاعدين برسائل نصيّة وخاصة ممن لا يجيدون التعامل مع التطبيقات الإلكترونية.

*@moudyzahrani

شارك الخبر

شارك الخبر