آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

اختراق جديد… أول طيران فوق المريخ

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن مروحية «إنجينيويتي» الصغيرة المثبتة تحت الروبوت الجوال «برسفيرنس» الذي وصل في فبراير (شباط) الفائت إلى المريخ، انفصلت عن المركبة الأساسية وباتت على سطح الكوكب الأحمر. وغرّد المختبر المسؤول عن برنامج المروحية في «ناسا» مساء أول من أمس: «مروحية المريخ على السطح!». وكانت «إنجينيويتي» ذات الوزن الخفيف جداً التي تشبه طائرة مسيّرة كبيرة مطوية ومثبتة تحت الروبوت الجوال «برسفيرنس» الذي هبط على سطح الكوكب الأحمر في 18 فبراير بقيت في موضعها إلى أن بلغ الروبوت المكان الذي يفترض أن تقلع منه المروحية.

وفي تغريدة أخرى، أشار المختبر إلى أن «رحلة (المروحية) البالغة 293 مليون ميل (471 مليون كيلومتر) انتهت بهذه القفزة الصغيرة البالغة 4 بوصات (10 سنتيمترات) من بطن المسبار إلى سطح المريخ». وأضاف أن «الاختبار التالي: البقاء على قيد الحياة في الليل».

وأظهرت صورة مصاحبة للتغريدة الروبوت «برسفيرنس» مبتعداً عن المروحية، وهو ينبغي أن يبتعد في أقل من 25 ساعة ما فيه الكفاية ليفسح المجال أمام أشعة الشمس التي تحتاج إليها المروحية لتوليد طاقتها بواسطة الألواح الشمسية، بحيث تستطيع تدفئة نفسها خلال ليالي المريخ الباردة.

وأمّنت «إنجينيويتي» حتى الآن تغذيتها من طاقة العربة الجوالة، ولكنها ينبغي أن تغذي نفسها بعد الآن.

وستنفذ «إنجينيويتي» أول عملية طيران لمركبة بمحرّك على كوكب آخر غير الأرض. وفي حال نجاح الاختبار، سيشكّل إنجازاً كبيراً؛ إذ إن كثافة جو المريخ لا تتعدى واحداً في المائة من كثافة غلاف الأرض الجوي. وسيكون هذا الحدث المريخي في مستوى أهمية الإنجاز الذي مثّلته أول رحلة طيران بمحرّك على كوكب الأرض عام 1903.



الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock