آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بالتفصيل.. أحدث المخاطر المكتشفة للهواتف الذكية على أدمغة البشر


 

أكد البروفيسور ألكسندر كابلان، إخصائي علم النفس الفسيولوجي، أن الأجهزة الذكية حاليًا، أصبحت تقوم بوظيفة الذاكرة الخارجية، وحفظ البيانات التي كان يحفظها الدماغ سابقاً، وهذا بالطبع يؤثر في عمله. 

وأضاف أنه كما تصاب العضلات بالضمور بسبب عدم الحركة، تصاب الآليات المسؤولة عن الذاكرة في الدماغ بالضعف، إذا لم تقم بوظيفتها بصورة كاملة، مشددًا في الوقت نفسه على أن الاستخدام المتكرر للهاتف الذكي لـ “تذكر” المعلومات، قد يؤدي إلى إضعاف الدماغ.

وبحسب ما نقل موقع روسيا، فقد أشار الخبير في حديث لراديو “سبوتنيك”، قائلاً: “استخدام أجهزة الذاكرة الخارجية للحصول على المعلومات المطلوبة أو جدول زمني أو للاطلاع على كتاب أو حدث ما، يؤدي إلى تعود الدماغ على العمل مع الذاكرة الخارجية أكثر من الذاكرة الداخلية، وهذا يعني، إذا كان الشخص يفرط في استخدام الهاتف الذكي للحفاظ على المعلومات التي تهمه، فإنه يمكن أن يضعف ذاكرته، وقد يؤثر فيها تدفق تيار كبير من المعلومات “غير اللازمة”.

وتابع الخبير: “الدماغ بطبيعته، مهيئ مسبقًا لتحليل أي معلومة، وبعكسه لا يمكن تحديد هل هذه المعلومة أو تلك “ضرورية” أم لا، لذلك إذا ازدادت كمية المعلومات “غير اللازمة”، فسوف يضطر الدماغ إلى إهدار الجزء الأكبر من إمكانياته هباء”.

ووفقاً للبروفيسور، هذا لا يعني يجب الاستغناء عن الهاتف الذكي، خوفاً من تأثيره في الدماغ، لأن المطلوب هو عدم الإفراط قي استخدام هذه الأجهزة ولفترات طويلة.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock