آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

نواب أميركيون يطالبون بايدن بمحاسبة قتلة لقمان سليم

دعا رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي النائب الديمقراطي غريغوري ميكس وكبير الجمهوريين فيها مايك كول إدارة الرئيس جو بايدن إلى فرض عقوبات على مرتكبي جريمة اغتيال الناشط اللبناني المعارض لـ«حزب الله» لقمان سليم.

وكتب المشرعان رسالة إلى بايدن يحثانه فيها على النظر في تطبيق عقوبات أقرها الكونغرس ضمن «قانون ماغنيتسكي» لمحاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان. وتقول الرسالة: «إن هذا الاغتيال الوقح لناشط جريء يهدف إلى تخويف الآخرين وإسكاتهم، خاصة في ظل تاريخ لبنان المأساوي في الاغتيالات السياسية التي مضت من دون محاسبة المرتكبين».

وأكد مصدر في الكونغرس لـ«الشرق الأوسط» أن هناك محادثات على مدار الساعة بين المشرعين من جهة والخارجية الأميركية من جهة أخرى للتوصل إلى رد مناسب على اغتيال الناشط اللبناني. وأن القيادات من الحزبين تضغط بشكل مكثف على الخارجية لإصدار رد حاسم على عملية الاغتيال الوحشية، بحسب وصف المصدر.

وفي بيروت تصاعدت المطالب السياسية بالحاجة إلى تحقيق دولي لكشف ملابسات انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس (آب) الماضي، بعد تنحية المحقق العدلي في الملف، القاضي فادي صوان، وسط شُبهات بـ«تسييس التحقيقات».

من جانبه، عقد مجلس القضاء الأعلى اجتماعا برئاسة القاضي سهيل عبود، للبحث في قرار محكمة التمييز الجزائية الذي قضى بتنحية صوان عن متابعة التحقيق في الانفجار، واختيار قاض بديل لتولي هذه المهمة بالاتفاق مع وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم التي ستقترح الاسم المرشح لمتابعة التحقيق.

ونظم أهالي ضحايا الانفجار وقفة احتجاجية أمس أمام قصر العدل دعوا فيها إلى «تكثيف التحركات التصاعدية للكف عن متابعة الاستهتار ومتابعة التحقيق وجلاء الحقيقة». وحملوا لافتات تقول «أين أصبحت نتائج التحقيقات؟».
… المزيد



الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock