آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

"ناسا" تكشف تفاصيل لحظات من الرعب تواجه بعثتها إلى المريخ


سيشهد مسبار “ناسا” الذي اقترب من كوكب المريخ، هذا الأسبوع، لحظات من الرعب عند هبوطه، والتي يخشى العلماء أنها ربما تطيح بجهود سنوات من العمل والإنفاق وأشهر من السفر في الفضاء.

وبعدما وصلت المركبة الفضائية المريخية التابعة لوكالة “ناسا”، وهي عبارة عن معمل آلي للبيولوجيا الفلكية معبأ داخل كبسولة فضائية، إلى المرحلة الأخيرة من رحلتها التي استمرت سبعة أشهر، فمن المقرر أن تصدر تنبيها لاسلكيا أثناء دخولها إلى الغلاف الجوي الرقيق للمريخ.

بحلول الوقت الذي تصل فيه هذه الإشارة إلى مديري البعثة على بعد نحو 127 مليون ميل (204 ملايين كيلومتر) في مختبر الدفع النفاث  بالقرب من لوس أنجلوس، ستكون المركبة قد هبطت بالفعل على الكوكب الأحمر – ويأمل الباحثون أن تكون قطعة واحدة سليمة، بحسب وكالة “رويترز”.

ومن المتوقع أن تستغرق المركبة ذات الست عجلات 7 دقائق لتهبط من أعلى الغلاف الجوي للمريخ إلى سطح الكوكب، في وقت أقل من وقت الإرسال اللاسلكي إلى الأرض الذي يزيد على 11 دقيقة.

وبالتالي، من المقرر أن يحدث الهبوط النهائي للمركبة الفضائية، يوم الخميس، بتوجيه ذاتي خلال فاصل زمني يشير إليه مهندسو مختبر الدفع النفاث بمودة باسم “سبع دقائق من الرعب”.

وصف آل تشين، رئيس فريق الهبوط في مختبر الدفع النفاث، الفاصل الزمني بأنه الجزء الأكثر أهمية والأكثر خطورة من المهمة البالغة تكلفتها 2.7 مليار دولار.

وقال تشين في إفادة صحفية: “النجاح غير مضمون. وهذا صحيح بشكل خاص عندما نحاول إنزال أكبر مركبة متجولة وأثقلها وأكثرها تعقيدا قمنا ببنائها على الإطلاق في أخطر موقع حاولنا الهبوط فيه على الإطلاق”.

الكثير يعتمد على النتيجة وبناء على اكتشافات ما يقرب من 20 رحلة أمريكية إلى المريخ يعود تاريخها إلى رحلة مارينر 4 عام 1965، قد تمهد المركبة للعلماء لإظهار ما إذا كانت الحياة موجودة خارج الأرض بشكل قاطع، وتمهد الطريق لمهام بشرية في نهاية المطاف إلى الكوكب الرابع في المجموعة الشمسية.

وسيتوقف النجاح على سلسلة معقدة من الأحداث التي تتكشف دون وجود عوائق – من تضخم المظلة العملاقة الأسرع من الصوت إلى نشر درون تعمل بالطاقة النفاثة تنزل إلى نقطة هبوط آمنة وتحوم فوق السطح أثناء إنزال العربة الجوالة إلى السطح.

وقال تشين: المركبة يجب أن تفعل كل هذا بمفردها. لا يمكننا مساعدتها خلال هذه الفترة. إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، فسيتلقى فريق “ناسا” إشارة متابعة لاسلكية قبل الساعة الواحدة ظهرا بقليل، بتوقيت المحيط الهادئ يؤكد أن المركبة هبطت على تربة المريخ على حافة دلتا نهرية قديمة ومختفية منذ فترة طويلة وقاع بحيرة.

من هناك، ستبدأ المركبة التي تعمل بالبطاريات النووية، بحجم سيارة دفع رباعي صغيرة تقريبا، في الهدف الأساسي لمهمتها التي تستغرق عامين – إشراك مجموعة معقدة من الأدوات في البحث عن علامات الحياة الميكروبية التي ربما تكون قد ازدهرت في المريخ منذ مليارات السنين.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock