آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

تبادل اتهامات بين «الحشد» وأربيل حول القصف

زاد الهجوم الصاروخي مساء الاثنين على أربيل ومطارها الدولي، حيث توجد قوات أميركية، التوتر بين إقليم كردستان و«الحشد الشعبي»، وتبادل الجانبان الاتهامات حول المسؤولية عن الهجوم الصاروخي.

ورد القيادي في الحشد في المحور الشمالي، علي الحسيني، على اتهامات الحزب الديمقراطي الكردستاني، قائلاً إنها «باطلة وجاهزة»، مضيفاً أن «الصواريخ التي استهدفت مطار أربيل الدولي، انطلقت من مناطق سيطرة ونفوذ قوات البيشمركة، وهذه المناطق ليس فيها أي وجود للحشد الشعبي أو أي قوة رسمية أخرى».

وكان القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني محمود محمد أصدر بياناً اتهم فيه «مجموعة مختلة خارجة عن القانون، متسترة بالحشد الشعبي وإمكاناته وامتيازاته وعباءته» نفذت الهجوم.

وأضاف البيان: «في الوقت الذي ندين فيه نحن الحزب الديمقراطي الكردستاني هذا العمل الإرهابي القذر، نطالب الحكومة الاتحادية والتحالف الدولي، وقبل ذلك الولايات المتحدة الأميركية، وإلى جانب شجب هذه الأفعال العدوانية، بالإسراع في إجراء التحقيق وإنزال العقوبات على المسؤولين عن الهجوم وفقاً للقانون». وتابع البيان: «لا يخفى ما ندركه جميعاً أن عقلية هذه الثلة فاشية وبعيدة عن الأفكار العصرية، لذا فإنه لا يروق لها التقدم والأمان ورفاهية سكان إقليم كردستان».

وأدان وزراء خارجية أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا أمس الأربعاء الهجوم على أربيل، وقالوا في بيان مشترك: «ندين بأشدّ العبارات الهجوم الصاروخي الذي وقع في 15 فبراير (شباط) في إقليم كردستان العراق»، مؤكدين دعمهم التحقيق العراقي الهادف إلى «محاسبة» منفذي الهجوم.
… المزيد



الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock