آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

عدسات لاصقة لمراقبة المؤشرات الحيوية للإنسان

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ساهم التأثير الهائل الذى أحدثه تفشى وباء كورونا عالميا، إلى جانب الأمراض والمخاطر الصحية المزمنة الأخرى، فى تكثيف الجهود العلمية والتكنولوجية الرامية لتطوير إلكترونيات حيوية وتطبيقات وأجهزة طبية يمكنها مراقبة الحالة الصحية وتشخيصها لحظيا بما يحقق أقل مستويات التواصل بين البشر.

وتأتى إحدى ثمار هذه الجهود متمثلة فى ابتكار عدسات لاصقة ذكية، لديها القدرة على المراقبة المباشرة للمعلومات الفسيولوجية لمرتديها من خلال أجهزة استشعار عالية الحساسية زودت بها العدسات، وتتيح إمكانية الكشف المستمر عن المؤشرات الحيوية للجسم عبر السائل الدمعى (الدموع)، ودون أى تدخل جراحى.

العدسات اللاصقة متعددة الوظائف يمكنها تجميع إشارات معينة من العين يتم دمجها مع خوارزميات تحليل البيانات المتقدمة للحصول على تحاليل طبية عالية الدقة للمستخدمين. هذا بالإضافة إلى إمكانية تزويدها بشرائح دوائر متكاملة خاصة بتطبيقات محددة من شأنها إثراء وظائف تلك العدسات، بحيث يتسنى الحصول على الخصائص الفسيولوجية ومعالجتها ونقلها، وكذلك السيطرة على الأمراض والمخاطر الصحية، وهو ما يثرى الصحة والرفاهية البشريتين.

الابتكار الطبى الجديد طوّره فريق بحثى مشترك من مختبر الفيزياء الوطنى البريطانى، وجامعة هارفارد الأمريكية، وجامعة العلوم والتكنولوجيا فى الصين، ومعهد التكنولوجيا المتقدمة التابع لجامعة سارى البريطانية، ومعهد نينجبو للتكنولوجيا التابع لجامعة تشجيانج الصينية، وجُمعت بياناته ونتائجه فى ورقة بحثية معنونة بـ«نظام استشعار عدسات لاصقة مدمج وفائق الرقة ومتعدد الوظائف على أساس ترانزستورات (MoS2 )». نشرتها مجلة (Matter).

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    146,809

  • تعافي

    116,775

  • وفيات

    8,029


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock