آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

مواجهة تركية ـ فرنسية في أفريقيا

فتح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، جبهة جديدة بين باريس وأنقرة، تضاف إلى الملفات الخلافية التي تتواجه فيها العاصمتان، بدءاً من سوريا والعراق، وصولاً إلى ليبيا ومياه المتوسط الشرقي، آخرها ناغورني قره باغ.

فقد وجه ماكرون اتهامات إلى تركيا بسبب الدور الذي تلعبه في القارة الأفريقية، والذي تعده باريس معادياً لها.

وفي حديث لمجلة «جون أفريك» الناطقة بالفرنسية والمتخصصة في الشأن الأفريقي، نشره موقع الرئاسة، أمس، وجه ماكرون سهامه إلى تركيا وإلى روسيا وبعض القادة الأفارقة كذلك.

وقال: «هناك استراتيجيات ناشطة يقودها أحياناً مسؤولون أفارقة، لكن خصوصاً من فعل قوى خارجية مثل روسيا وتركيا، وهي تلعب على حساسيات المرحلة ما بعد الاستعمارية» لغرض تأجيج العداء ضد فرنسا.

وأضاف ماكرون: «ليس لنا أن نكون سذجاً، إذ إن الكثيرين ممن يسمعون أصواتهم في وسائل الإعلام، أو ينشرون فيديوهات هم من المأجورين، ويعملون إما لصالح روسيا وإما لصالح تركيا».
… المزيد


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock