آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

ردًا على "قطع رأس المدرس المسيئ للنبي" بباريس.. الأزهر يدعو لتجريم الإساءة للأديان




 
أعرب الأزهر عن إدانته للحادث “الإرهابي” الذي شهدته العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة، وأسفر عن قتل مدرس وقطع رأسه على يد مهاجم شيشاني ردًا على عرضه صورة كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) .

وعثر على جثة أستاذ التاريخ، “صموئيل ب” البالغ من العمر 47 عامًا مقطوعة الرأس في طريق عام غير بعيد عن مدرستهن بعد أن أثار غضب أولياء الأمور من خلال عرض رسوم متحركة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على التلاميذ في درس عن حرية التعبير.  

وأكد الأزهر في بيان “رفضه لهذه الجريمة النكراء ولجميع الأعمال الإرهابية”، مشددًا على أن “القتل جريمة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال”. 
 
وقال الأزهر إنه “يؤكد على دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أيًا كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان”.

ودعا إلى “ضرورة تبني تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة”، كما دعا الجميع إلى “التحلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الاخرين”.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock