آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

من لا يملك 13 لاعبًا يخسر بثلاثية .. إصدار تنظيمات المسابقات الكروية خلال كورونا للأندية


الاتحاد السعودي لكرة القدم



المواطن – محمد سمعه

أصدر الاتحاد السعودي لكرة القدم- منذ قليل- التنظيمات الخاصة بالمسابقات الكروية خلال فترة جائحة كورونا.

أهم بنود التنظيمات الخاصة بجائحة كورونا:

وذكر الموقع الرسمي لـ اتحاد القدم عبر الإنترنت أن الاتحاد السعودي سيعتبر الفريق خاسرًا بثلاثية نظيفة في حال عدم وجود 13 لاعبًا في قائمة الفريق كحد أدنى، كما سيتم اعتباره منسحبًا إذا كانت المباراة في خروج المغلوب.

أيضًا يتعين على جميع الأفراد والأندية والجهات المتداخلة في تنظيم المسابقات الامتثال لما يلي: “أحكام التنظيمات وأي تعاميم أو تدابير استثنائية تصدر عن الاتحاد أو الروابط المحترفة لتنظيم المسابقة، خلال فترة الجائحة، بالإضافة لاتباع جميع البروتوكولات والقوانين المتعلقة بالصحة والسلامة من فيروس كورونا مع اتباع الإجراءات الاحترازية من السلطات المختصة في الدولة.

وفي حال فرضت السلطات المختصة في المملكة متطلبات إضافية أكثر صرامة من التنظيمات الموجودة حاليًّا، فإن هذه المتطلبات الإضافية تُطبق مباشرة ودون الحاجة لتعديل هذه التنظيمات”.

كما أضافت التنظيمات أن أي لاعب أو مسؤول من الفرق المشاركة بإحدى المسابقات تظهر عينته إيجابية لـ فيروس كورونا قبل موعد المباراة سيخضع للعزل من قبل النادي ووفقًا للبروتوكول.

وسيتم تقليص أو زيادة مدة العزل الطبي المشار إليها وفقًا للتحديثات المعتمدة من المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

ويُعتبر اللاعب الذي يشارك في إحدى المباريات بشكل يتعارض مع أحكام الفقرة الأولى من هذا البند غير مؤهل للمشاركة وفق المادة 59 من لائحة الانضباط والأخلاق.

كذلك نصت التنظيمات أنه خلال فترة الجائحة، لا يُسمح بلعب أي مباراة ما لم تحتوِ قائمة بداية المباراة لكل واحد من الفريقين المتنافسين على الحد الأدنى من اللاعبين الحاضرين كالتالي: “عدد 13 لاعبًا بما فيهم حارس مرمى واحد في بطولات دوري المحترفين والدرجة الأولى والدرجة الثانية، وعدد 7 لاعبين بما فيهم حارس مرمى واحد في بطولات الدرجة الثالثة والرابعة والفئات السنية”.

وأضافت التنظيمات أنه بالنسبة للأندية المشاركة في الدوري السعودي للمحترفين ودوري الدرجة الأولى، سيخضع اللاعبون المسجلون في القائمة والمسؤولون المسجلون أيضًا لاختبار PCR للكشف عن إصابته بـ كورونا من عدمها، وذلك قبل يومين فما أقل من أول مشاركة في المسابقة، وتتولى الأندية تزويد غرفة التحكم الخاصة بالجائحة بنتائج اختبارات اللاعبين والمسؤولين قبل 24 ساعة على الأقل من موعد بدء المباراة.

قرارات إضافية أخرى على التنظيمات:

ويجوز للجنة المسابقات بروابط المحترفين إلزام أي نادٍ فأكثر بإجراء اختبارات طبية جديدة كلما اقتضت الضرورة، وعندما يتم التأكد من سلامة اللاعبين والمسؤولين من أي إصابة ومن إجراء الفحوصات وفق الشروط والإجراءات المذكورة، تتولى الرفع للرابطة لتفعيل اسم اللاعب أو المسؤول المعني ضمن قائمة فريقه.

وتُطبق الأحكام على اللاعبين في الفئات السنية، الذين ترغب فرقهم في إضافتهم إلى قائمة بداية المباراة.

أيضًا نصت التنظيمات للمشاركين في الدوريات المحترفة على الآتي: “ليس على اللاعبين المنتقلين من نادٍ سعودي إلى آخر خلال الموسم الرياضي أن يقوموا بإجراء اختبار طبي جديد لـ كورونا للمشاركة مع الفرق التي انتقلوا إليها، وأيضًا على الأندية إخطار غرفة التحكم بالاتحاد بأسماء اللاعبين الذين يسافرون إلى خارج المملكة لأي سبب كان، وعلى اللاعب المعني أن يقوم باختبار طبي جديد وفق نفس الإجراءات المنصوص عليها.

يُعفى لاعبو ومسؤولو الأندية المشاركة في مسابقة الدوري، السعودي للمحترفين من إجراء اختبار طبي جديد قبل المشاركة في مباريات كأس الملك وأي مباريات ودية تُقام بالمملكة، ما لم يتقرر خلافه إلى جميع الأندية أو بعضها بناء على توصية غرفة التحكم.

شارك الخبر