آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

فايننشال تايمز: القادة الخليجيون الشباب "نذير شر للشرق الأوسط" الممزق




أكد سايمون كير، مراسل “فايننشال تايمز” والمقيم في “دبي” على أن وفاة زعيمين خليجيين عرفا بالتوسط في حل المشاكل في إشارة إلى أمير الكويت الراحل الشيخ صباح احمد الصباح وسلطان عمان قابوس بن سعيد، يعتبر نذير شر للشرق الأوسط الذي مزقته الحرب. 

ويرى كير أن قادة المنطقة خافوا من التردد الأمريكي بعد الربيع العربي، وقاموا باستعراض عضلاتهم العسكرية والمالية بطريقة لم تر من قبل في مواجهة موجة الإسلام السياسي الذي اعتبروه تهديدا وجوديا على حكمهم القبلي. فالتحالف القوي بين السعودية والإمارات الذي جاء نتاجا لتلاقي الموقف بين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، زاد من المغامرات العسكرية في اليمن وليبيا. 

ونقل كير في تقريره عن المحللة في شؤون الخليج جين كيننمونت قولها “خسرت المنطقة وسيطين معروفين والقادة الشباب في الدول الخليجية الأخرى لا يهمهم إلا تأكيد أنفسهم خاصة عبر القوة العسكرية وليس صنع السلام”. و”خلطوا الحوار والتنازل بالضعف”. 

وتشير فايننشال تايمز إلى إن المواجهة التي وضعت التأثير التركي المتزايد أمام الديكتاتوريين الخليجيين المتشجعين تحولت إلى لعبة جديدة لقيادة العالم السني، مضيفة بعدا جديدا للتنافس السني الشيعي بين السعودية وإيران الذي مزق اليمن خلال خمس سنوات من الحرب. 

ونقلت فايننشال تايمز عن مختصين بالملف الخليجي في مراكز بحثية أمريكية، توقعاتهم بأن يستأنف قادة عمان والكويت الجدد جهود الوساطة بين دول الخليج ولكنهم تشككوا في قدرتهم على أن يكونوا على ذات المكانة والتوقير والاحترام التي تسهل لهم مهمة مواصلة التقريب بين العواصم الخليجية.  




الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock