آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

أغانٍ ولافتة مجمعة.. أسلوب مرشحي الأقصر في الدعاية الانتخابية

مع الاستعدادات لإجراء انتخابات مجلس النواب الجديد تبرز أهمية الدعاية الانتخابية وكذا ضوابطها، كونها الوسيلة الأهم في الترويج للمرشح والتعريف ببرنامجه الانتخابي الذي على أساسه يتم انتخابه من قبل المواطنين.

الدعاية حديثًا وبعد تطور وسائل التكنولوجيا وتغول مواقع التواصل الاجتماعي في اختيارات روادها؛ أصبح لها أشكال جديدة ذات تأثير أكبر عن مثيلتها في الدورات السابقة التي كانت تتكلف جهدًا ووقتًا كثيرًا وتأثير أقل.

في الأقصر اعتمد العديد من مرشحي مجلس النواب في دعايتهم الانتخابية على الأغاني الشعبية ذات الطابع الوطني ومنهم من تفرد لنفسه بأغنية خاصة تحمل اسمه وملامح برنامجه ورقمه الانتخابي ورمزه وجملًا تشجيعية لأهالي دائرته على انتخابه.

أحد المرشحين ويدعى عادل محمد حرز الله وشهرته خالد حرز الله، وهو نقيب الفلاحين بالأقصر، اعتدت حملته الانتخابية في الترويج له عبر أغنية خاصة بفلكلور أغنية المطرب الإماراتي حسين الجسمي “بشرة خير” حملت اسم “خالد حرز الله نائب من قلوب الطيبين” وهو الأمر الذي استحدثته الحملة بعد آخر مرة ترشح فيها “حرز الله” لانتخابات مجلس النواب وكانت في الدورة السابقة عام 2015.

 

وفي نفس السياق قامت أيضًا الحملة الانتخابية للمرشح عبدالرحمن بشاري، فردي مستقل، رمز البندقية بإعداد بأغنية شعبية خاصة بمرشحها للترويج له حملت أيضًا اسمه ورقمه ورمزه الانتخابي وملامح من برنامجه، وجمل تشجيعية للأهالي في دائرته تحفزهم على انتخابه لخدمة مصالحهم.

كلمات أغنية دعم ترشح “بشاري” جاءت كالتالي: “يالا نصوت يالا نشارك رمز البندقية.. وبكرا نهني ونبارك ونأدي التحية” كلمات الشاعر وليد العمدة وغناء المطرب الشعبي ياسر فتحي.

 

من ناحية أخرى اعتمدت الحملة الانتخابية للدكتور محمد العماري، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، ومرشح القائمة الوطنية من أجل مصر للدورة الجديدة 2020، على الأغاني الوطنية التي كانت قد نشأت في ظل ثورة 30 يونيو مع مزجها بتقارير صوتية يشرف عليها كبار الصحفيين والإعلاميين بالمحافظة.

 

وظهرت الدعاية الجماعية لمرشحى الحزب الواحد فى نفس الدائرة والتى تعد نوعًا جديدًا أيضًا والأسهل والأفضل والأوفر طالما أنهما ليسوا متنافسين فى الانتخابات وظهر هذا الأمر مع حزب الأغلبية البرلمانية مستقبل وطن في الأقصر حيث يقوم المرشحون بترتيب موعد النزول للقرى والمراكز والنجوع سويا وتكون الدعاية للثلاث مرشحين معا سواء أكانوا اثنين أو ثلاثة أو غيرهم.

وتوزع نفقات الدعاية على الـ4 مرشحين في الدائرة وكل مرشح يرتب الزيارات للأماكن الأقرب له ويدعو زملاءه معه فى الموعد المحدد ليتعرف أهالي الدائرة بالمرشحين فكما يدعو لنفسه يدعو أيضا لهم فى نفس الوقت وتوزع أموال الدعاية على الـ4 مرشحين سويا.

 

 

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات أصدرت 3 قرارات منظمة لممارسة الدعاية لنظامي القائمة والفردي.

 ويكون الحد الأقصى للإنفاق في الجولة الأولى للمرشحين الفردي 500 ألف جنيه، وفي حالة الإعادة الإنفاق مائتي ألف جنيه.

أما الحد الأقصى للمرشحين بنظام القائمة المخصص لها 42 مقعد 7 ملايين جنيه، وفي الإعادة الحد الأقصى مليونين و800 ألف جنيه.

فيما يبلغ سقف الدعاية الانتخابية بنظام القائمة المخصص لها 100 مقعد هو 10 ملايين و600 ألف جنيه، وفى الإعادة 6 ملايين و600 ألف جنيه.

ويغلق باب الدعاية الانتخابية في محافظات المرحلة الأولى لانتخابات مجلس النواب، والتي تضم 14 محافظة، في 18 أكتوبر الجارى فيما تبدأ لمرشحي المرحلة الثانية في 19 أكتوبر حتى 1 نوفمبر المقبل.

وينطلق الاقتراع في انتخابات مجلس النواب بالخارج أيام الأربعاء والخميس والجمعة 21 و22 و23 أكتوبر الحالي، بينما تجرى في الداخل يومي السبت والأحد 24 و25 أكتوبر، على أن تعلن نتيجة المرحلة الأولى في موعد أقصاه 1 نوفمبر 2020.

 

 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock