آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

النائب العام الأسبق يكشف انتهاكات حكم الإخوان: هددوني بالاعتداء الجسدي



قال المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام الأسبق، إن ذكرى ثورة 30 يونيو محفورة في ذهن قضاة مصر وأعضاء النيابة العامة، كون ما فعلته جماعة الإخوان كان اعتداء صارخا على السلطة القضائية وحصانة النائب العام، موضحًا أنه من الغريب أن الشرارة وبداية هذه المهزلة التي قادتها الإخوان ضد القضاء كانت من بعض المنتمين للقضاة مثل أحمد مكي وحسام الغرياني، ولكن القضاة تصدوا لهذا الأمر.

وأضاف النائب العام الأسبق، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “التاسعة”، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، على شاشة “التليفزيون المصري”، أن القضاة وقفوا ضد التيار الغاشم وقدموا تضحيات في ذلك، كما يعتبر أن تضحياتهم لا تساوى شيء مقابل دماء شهداء الوطن في سيناء “ما فعلناه لا يساوى شيء من استشهاد أبناء القوات المسلحة والشرطة”.

وقدم المستشار عبد المجيد محمود، التحية للدولة المصرية ورئيسها عبد الفتاح السيسي ولكل مصري ساهم في إسقاط هذا النظام ومازال يساهم في أعمال البناء والتنمية التي تقام على أرض مصر الحبيبة، مؤكدًا أن شعار “الشعب يريد تطهير القضاء” الذي رفعته جماعة الإخوان الإرهابية أثناء فترة حكمهم، مجرد أكذوبة وهراء وكذب، فالشعب المصري لم يرفع مثل هذه الشعارات، كون القضاء المصري شامخ ومستقل بل هي دعوات إخوانية خالصة 100%.

وأكد أن أحمد مكي وحسام الغرياني هما من قادا التوجه للنيل من القضاء واستقلاله تحت مزاعم الشعب يريد تطهير القضاء، “ضغطوا عليا وهددوني بالاعتداء الجسدي حتى أترك منصبي، وحسام الغريانى قال لي هيعملوا معاك زي  ما عملوا مع السنهوري، فقلت له أنا لا أخشى أحد ولو عاوزين يعتدوا يعتدوا على 13 ألف عضو نيابة إن كانوا يقدروا يعملوا كدا”.


 




الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock